TOMBOS ARCHAEOLOGICAL SITE

موقع تمبس الاثري

Author: Claire Alexandra Sigworth (page 1 of 3)

Educational Posters

ملصقات تعليمية

Check out the educational posters we created below!

اضغط علي الروابط ادناه لقراءة الملصقات التعليمية التي أعددناها

National Geographic’s Explorer’s Journal Update

تحديث مجلة رواد الجغرافية الإقليمية

Click on the photo below to read about this season’s excavations in National Geographic’s Explorers Journal!

اضغط علي الصورة ادناه لتقرأ عن حفريات هذا الموسم في مجلة رواد الجغرافية الاقليمية

Tombos Community

مجتمع تمبس

As we wrap up our fieldwork for 2017, we want to acknowledge how grateful we are to the Tombos community.  Our workers at the sites of Tombos cemetery, Tombos town, and Abu Fatima are essential to our success.  As usual, everyone in Tombos has been kind, friendly, and generous with their hospitality.   It’s been a great 2017 season.

بنهاية موسم العمل الحقلي 2017  عبّرنا عن مدي امتنانا و تقديرنا لمجتمع تمبس. يمثل فريق العمال في مواقع الجبانة و تمبس المدينة و ابوفاطمة عنصراً اساسياً في نجاح العمل. و كالعادة فكل فرد في تمبس ودود و طيب القلب و يعرفون بحسن الضيافة و الكرم

 

Fun Field Food

المرح في مجال الطعام

As we finish up our last week of fieldwork at Tombos, we feature a bit of fun from our field house cuisine.  Our team can be quite creative in their culinary masterpieces.  Pictured here is the “Caldwell”, named for the creator, PhD Anthropology student, Sarah Caldwell. It consists of a Sudanese biscuit, locally made peanut butter, a sprinkle of salt, and six dark chocolate M&Ms brought by Stuart.  On the right is the “Smith” variation of the “Caldwell”, named for Stuart Tyson Smith who tests the limits of the treat by adding two additional dark chocolate M&Ms!

إستمدينا بعض المرح من طبق طعام باستراحة المنزل بنهاية هذا الموسم. أعضاء الفريق مبدعين أحيانا في إعداد أطباقهم المميزة و علي سبيل المثال فقد سمي طبق الحلوي في الصورة بكالدول “Caldwell” علي اسم معدته طالبة دكتوراة الانثربولوجيا سارة كالدول Sara Caldwell و هو مكون من بسكويت سوداني و زبدة الفول السوداني مع القليل من الملح و ستة حبات من شوكولاتة M&Ms أتي بها أستيوارد Stuart. الشكل الثاني من حلوي كالدول الي الجهة اليمني أُطلق عليه اسم إسميث “Smith” و سمي باسم استوارد تايسون إسميث Stuart Tyson Smith الذي تزوق مدي حلاوتها بإضافة قطعتين من حلوي الشكولاتة الداكنة M&Ms

A Coffin for Horemhet

تابوت حورمحت

Normally at Tombos, termites have reduced the wooden mummiform coffins so popular with New Kingdom Egyptians to a sad mass of frass clinging to the bones of its occupant and we are lucky to get a scrap or two of the decoration. This season, one tomb has yielded many well preserved fragments from two coffins (one male, one female based upon the red and yellow color of the face) torn apart by ancient looters, revealing large sections of inscription and decoration including the images of the protective deities invoked in the spells, including the four Sons of Horus also mentioned on the canopic jars that were the subject of a previous post. The fragments also mention the god Anubis, who presided over mummification and guided the dead through the Netherworld. A Hem-Netjer Priest (literally, “Divine Follower/Servant”) named Horemhet is mentioned on the coffin fragments (next to the figure of the deity in the photo), along with a “Mistress of the House” named Beky, presumably his wife. The Hem-Netjer Priest was important in the temple hierarchy, and given the lack of a significant temple at Tombos, it is tempting to think that he may have served in one of the large temples of New Kingdom Pnubs (Kerma Dokki Gel), which lay only about 10 kilometers from Tombos. Mistress of the House was a common title for elite women, reflecting their ideal role in charge of household matters.

إنّ عدد التوابيت الخشبية المصممة في هيئة المومياء و المنتشرة وسط المصريين خلال المملكة الحديثة قليلة جداً في جبانة تمبس بسبب دابة الأرض التي قرضتها الي مستوي محتوياتها الداخلية. و كان من حسن الحظ أن عثرنا علي قطعة او إثنتين من أشلاء التوابيت المزخرفة. فقد أسفر التنقيب في إحدي المقابر خلال هذا الموسم عن مجموعة من القطع لتابوتين في حالة جيدة (الأول لرجل و الثاني لإمراة بناءاً علي اللون الأحمر و الأصفر للوجه) و لكن تحطمت هذه التوابيت قديماً نتيجة لتعدي اللصوص تاركين خلفهم أجزاء كبيرة من النقوش و الزخرفة بالاضافة الي تصاوير آلهة الحماية ضمن التعاويز السحرية و من ضمنها أبناء حورس الأربعة الذين ذكروا علي الجرار الطقوسية الكانوبية المستخدمة في التحنيظ و المذكورة في كتاباتنا السابقة. و يذكر النقش ايضاً الإله أنوبيس واقفاً علي التحنيط و قائداً المتوفي الي العالم الآخر.  ذُكر  كاهن أو خادم القداسة و يدعي حورمحت Horemhet علي قطع خشب التابوت (بجوار شكل المعبود في الصورة)  بالاضافة الي سيدة المنزل و تدعي بيكي، ربما كانت زوجته. كان حورمحت كاهناً ذو منصب رفيع في تشكيلة المعبد. و نسبة لعدم وجود معبد في تمبس فعلي الأرجح انه كان يعمل في أحد معابد المملكة المصرية الحديثة الكبيرة  في بنوبس (كرمة دوكي قيل) و التي تبعد حوالي 10كم جنوب تمبس. أما سيدة المنزل فهو لقب كان شائعأ و يطلق علي نساء الطبقة العالية لأظهار دورهم الأمثل في مسئولياتهم تجاه الشئون المنزلية.

Duck Cosmetic Spoon

الملعقة البطة للتزيين

In the remains of a wooden box for toiletries, Katie Whitmore and Stuart Tyson Smith found a small duck shaped Egyptian alabaster cosmetic “spoon” (really a small dish for mixing). The rendering is very schematic; the handle of the “spoon” represents the tail of the duck, and the head is shown in side view with the beak pointing down in the photo. The box was close to the woman buried with a mirror discussed in an earlier entry, who was likely its owner. Cosmetic “spoons” and other equipment are often decorated with a marshy theme and thus are connected with fertility; so, like the mirror, this piece may have served a dual role as an object of daily life and a symbol of rebirth. A somewhat larger bowl made of the same material was found above it. Egyptian alabaster is actually travertine, and you can see the characteristic banding running through the middle of the “spoon” in the photo. Below the “spoon,” you can see a small lidded container made of ivory, very fragile and successfully lifted by conservator Elizabeth Drolet, and a well-preserved copper alloy applicator for kohl and other cosmetics. A copper alloy razor lay beneath. Women tended to have more elaborate cosmetic sets in the New Kingdom, but both men and women wore kohl around their eyes in life. Kohl served both to beautify and helped to avoid eye infections and parasites.

عثرت كاتي وايتمور و استيوارد تايسون سميث داخل بقايا صندوق مستلزمات مرحاض علي ملعقة مصرية كبيرة الحجم في شكل بطة ضمن أدوات الزينة من حجر المرمر (عبارة عن صحن صغير للخلط). صُممت المعلقة بشكل مبسط حيث يمثل المقبض ذيل لبطة و يظهر الراس من الداخل مع المنقار متجهاً الي اسفل كما موضح في الصورة. وجد الصندوق بالقرب من السيدة التي دفن بجوارها مرآة ذكرناها في كتابات سابقة، ربما كانت ملكاً لها. عادة ما توجد ملاعق التزيين و المعدات الأخري مزخرفة بموضوع برك المياه  التي ترتبط بالخصوبة و كذلك المرآة لها وظيفة ثنائية حيث أُستخدمت كأداة في الحياة اليومية و رمز للبعث في نفس الوقت. وجدت سلطانية كبيرة الحجم لحد ما من فوق المرآة مصنوعة من نفس الحجر.  فالمرمر المصري عبارة عن حجر جيري و يمكن رؤية الخطوط المميزة له ممتدة وسط الملعقة كما في الصورة. تحت الملعقة مباشرة وجدت حاوية بغطاء مصنوعة من العاج في حالة هشة جداً و لكن تمكنت المرممة اليزابث من نقلها بنجاح. كما وجد مرود مصنوع من سبيكة النحاس أُستخدم في وضع الكحل مع أغراض زينة أخري بالاضافة الي شفرة حلاقة. عرف النساء خلال المملكة المصرية الحديثة بكثرة معدات الزينة و لكن كل من النساء و الرجال كانوا يضعون الكحل حول العينين للزينة أثناء حياتهم و كان يستخدم أيضاً للوقاية من التهابات العيون و الطفيليات

From the Young to the Old

من الصِغر الي الكِبر

This season, small pit burials surrounding larger structures have yielded several infant and child burials.  Often a young person is buried alone in a pit.  In one unusual pit, we found child buried along with an elderly man. This man was buried in a wood coffin (only termite eaten frass remained) with several pottery vessels.   Preliminary analysis suggests that he was on the upper end of the age spectrum (60+), very robust with large muscle attachments, tall in comparison to the rest of the sample and had healed fractures, including his left forearm, hand, and several ribs, as well as several fused vertebrae.  The child, approximately 12 years old, was found buried face down underneath the coffin of the elderly man; the position of the body suggests it was likely wrapped in fabric, though none was preserved.  Based on previous finds at Tombos and other sites, it is possible that this child was not intentionally placed face down but that the people preparing the wrappings lost track of which side was up (see Stuart Tyson Smith’s 2003 Wretched Kush book for more info).

أسفر هذا الموسم عن عدة حفر حول المباني الكبيرة كانت عبارة عن مقابر خصصت  للأطفال و الرُضّع. عادة ما يدفن الذين في مقتبل العمر في مقابر حُفر منفردة. و لكن عثرنا و لأول مرة علي طفل مدفون مع رجل طاعن في السن. دفن الرجل في تابوت من الخشب ( بقي منه بدرة فضلات دابة الارض) مع بعض آنية الفخار و أشار التحليل الاولي الي أن الرجل كان في العقد الآخير من العمر +60)

Visit to Tombos Elementary School

زيارة مدرسة تمبس الإبتدائية

Stuart and Michele gave a talk at the local Tombos elementary school about archaeology, our team of researchers this year, and a few of our findings. We also presented the school principal with three educational posters to assist them in teaching about archaeology, Nubian history, and our work at Tombos.  We had a great discussion and enjoyed our visit.

قدّم كل من أستيوارد و ميشيل محاضرة بمدرسة تمبس الابتدائية عن الاثار بالاضافة الي نبذة عن الفريق العامل و بعض الموجودات الاثرية. كما قمنا بتقديم ثلاثة ملصقات تعليمية لمدير المدرسة لمساعدتهم في التدريس عن الاثار و التاريخ النوبي و أعمالنا الاثرية في تمبس. استمتعنا بالزيارة التي أحتوت علي نقاش ممتاز و هادف

Lady with a Mirror

إمرأة مع مرآة

Katie Whitmore found a mirror in situ on a burial in the western chamber of a pyramid complex. A group of three burials survived intact. Each had a pair of carnelian earrings and a scarab, and this one had a copper alloy mirror and ebony khol applicator placed upon her abdomen. Mirrors were commonly included amongst the toiletries that accompanied the Egyptian dead into the Netherworld. Although both men and women wore makeup and had toiletry kits, mirrors are strongly associated with burials of women, as is the case with our example, suggesting a gendered pattern. In addition to their prosaic role, the shiny disk of a mirror symbolized the disk of the sun-god Re, and thus might have had connotations of fertility and rebirth in a funerary context. Although we are not sure if our example was decorated, mirrors often have imagery associated with the fertility goddess Hathor on the handle, reinforcing their association with the feminine and with rebirth.

وجدت كاتي وايتمور Katie Whitmore مرآة في موضعها الأصلي و مجموعة من ثلاثة افراد في الغرفة الغربية في أحد مباني الأهرامات. كل فرد كان لدية زوج من حلق أُذن مصنوع من حجر العقيق و جعران. أما هذه المرأة فقد كان بحوزتها مرآة من سبيكة النحاس و مرود كحل “قضيب” من خشب الأبنوس وضع علي بطنها. و عرفت المرآة بانها شائعة وسط مستلزمات المرحاض لدي موتي المصريين و تلازمهم الي العالم الآخر. علي الرغم من أن الرجال و النساء كانوا يتزينون الا أن المرآة مرتبطة بصورة اكبر بمقابر النساء و هي مثال يشير الي نمط الجنس. بالاضافة الي دور المرآة البسيط الا ان قرصها اللامع يرمز الي قرص الشمس- الإله رع  و هو دلالة علي الخصوبة و إعادة البعث عند طقوس الدفن. علي الرغم من عدم تأكدنا من زخرفة المرآة التي بحوزتنا إلا أن هذه القطعة عادة ما توجد مزخرفة بتصاوير للإلهه حتحور علي المقبض التي تؤكد علاقتها بالانوثة و إعادة البعث

Tombos Canopic Jars

الجرار الكانوبية بتمبس

We were lucky to find a set of four inscribed ceramic canopic jars at the back of an 18th Dynasty tomb chamber, along with other pottery vessels. Ancient tomb robbers had apparently broken each in their search for valuables, but canopic jars were used to hold the separately embalmed internal organs of the deceased who had undergone the most elaborate form of mummification. The inscription on each vessel invokes the protection and blessing of one of the four Sons of Horus, Imsety for the liver, Hapy for the lungs, Duamutef for the Stomach and Kebehsenuef for the intestines. Although the practice of evisceration is often thought of as a standard part of mummification, the practice was rare in the New Kingdom, and highly correlated with the elite, although by no means ubiquitous even among them. Ceramic canopic jars were a cheaper alternative to the use of alabaster, although the appearance of canopic jars at all indicates the high status of the primary tomb owner in Tombos’ society. We also found stoppers for all of the jars decorated with human faces, as was the case for canopic jars in the New Kingdom. Later on, the stoppers assumed human and animal forms connected with the four deities—human for Imsety, baboon for Hapy, jackal for Duamutef and falcon for Kebehsenuef.

لقد حالفنا الحظ عندما عثرنا علي أربعة من الجرار الكانوبية المصنوعة من الفخار عند نهاية غرفة الدفن لمقبرة أرّخت للأسرة 18 المصرية مع بعض الآنية الفخارية. و من الواضح أن لصوص المقابر قديماً حطموها جميعاً بحثاً عن أشياء قيّمة، و لكن جرار الكانوبي أًستخدمت لحفظ الاعضاء الداخلية المحنطة للمتوفين الذين مروا عبر عملية تحنيط غاية في الدقة و الإتقان. النقوش علي كل اناء عبارة عن توسل لأحد أبناء حورس الأربعة من أجل الحماية و البركات فنجد أن ألاله إمستي للكبد و حابي للرئتين و دواموتيف للبطن بينما كبهنسونويف للأمعاء. علي الرغم من الإعتقاد السائد آنذاك أن ممارسة عادة نزع الأحشاء هي جزء من مقاييس و كمال عملية التحنيط و كانت نادرةً و مرتبطة بالطبقة العليا في المجتمع خلال المملكة المصرية الحديثة ألا انها لم تكن واسعة الإنتشار حتي بينهم. علي الرغم من أن آنية الكانوبي الفخارية عبارة عن بديل رخيص للمرمر المستخدم في تصنيعها إلا أن ظهورها يشير الي المكانة العالية لأصحاب المقابر الرئيسية في مجتمع تمبس. وجدنا سدادة لكل الجرار مزخرفة بأوجه بشرية كما هو الحال لكل الجرار الكانوبية خلال المملكة المصرية الحديثة. و لاحقاً اعتقد الباحثين أن هذه السدادات عبارة عن أشكال بشرية و حيوانية متصلة بالآلهة الأربعة – فالانسان يمثل الأله أيمستي و قرد البابون الإله حابي و أبن آوي الأله دواميوتيف و النسر يمثل الاله لكابنهوسن

Older posts