تابوت حورمحت

Normally at Tombos, termites have reduced the wooden mummiform coffins so popular with New Kingdom Egyptians to a sad mass of frass clinging to the bones of its occupant and we are lucky to get a scrap or two of the decoration. This season, one tomb has yielded many well preserved fragments from two coffins (one male, one female based upon the red and yellow color of the face) torn apart by ancient looters, revealing large sections of inscription and decoration including the images of the protective deities invoked in the spells, including the four Sons of Horus also mentioned on the canopic jars that were the subject of a previous post. The fragments also mention the god Anubis, who presided over mummification and guided the dead through the Netherworld. A Hem-Netjer Priest (literally, “Divine Follower/Servant”) named Horemhet is mentioned on the coffin fragments (next to the figure of the deity in the photo), along with a “Mistress of the House” named Beky, presumably his wife. The Hem-Netjer Priest was important in the temple hierarchy, and given the lack of a significant temple at Tombos, it is tempting to think that he may have served in one of the large temples of New Kingdom Pnubs (Kerma Dokki Gel), which lay only about 10 kilometers from Tombos. Mistress of the House was a common title for elite women, reflecting their ideal role in charge of household matters.

إنّ عدد التوابيت الخشبية المصممة في هيئة المومياء و المنتشرة وسط المصريين خلال المملكة الحديثة قليلة جداً في جبانة تمبس بسبب دابة الأرض التي قرضتها الي مستوي محتوياتها الداخلية. و كان من حسن الحظ أن عثرنا علي قطعة او إثنتين من أشلاء التوابيت المزخرفة. فقد أسفر التنقيب في إحدي المقابر خلال هذا الموسم عن مجموعة من القطع لتابوتين في حالة جيدة (الأول لرجل و الثاني لإمراة بناءاً علي اللون الأحمر و الأصفر للوجه) و لكن تحطمت هذه التوابيت قديماً نتيجة لتعدي اللصوص تاركين خلفهم أجزاء كبيرة من النقوش و الزخرفة بالاضافة الي تصاوير آلهة الحماية ضمن التعاويز السحرية و من ضمنها أبناء حورس الأربعة الذين ذكروا علي الجرار الطقوسية الكانوبية المستخدمة في التحنيظ و المذكورة في كتاباتنا السابقة. و يذكر النقش ايضاً الإله أنوبيس واقفاً علي التحنيط و قائداً المتوفي الي العالم الآخر.  ذُكر  كاهن أو خادم القداسة و يدعي حورمحت Horemhet علي قطع خشب التابوت (بجوار شكل المعبود في الصورة)  بالاضافة الي سيدة المنزل و تدعي بيكي، ربما كانت زوجته. كان حورمحت كاهناً ذو منصب رفيع في تشكيلة المعبد. و نسبة لعدم وجود معبد في تمبس فعلي الأرجح انه كان يعمل في أحد معابد المملكة المصرية الحديثة الكبيرة  في بنوبس (كرمة دوكي قيل) و التي تبعد حوالي 10كم جنوب تمبس. أما سيدة المنزل فهو لقب كان شائعأ و يطلق علي نساء الطبقة العالية لأظهار دورهم الأمثل في مسئولياتهم تجاه الشئون المنزلية.