موقع تمبس الاثري

Category: Uncategorized (Page 1 of 5)

Congratulations, Dr. Mohamed Faroug Ali! تهانينا لدكتور محمد فاروق علي

 

 

The Tombos Archaeological Site extends sincere congratulations to our team member, Dr. Mohamed Faroug Ali (PhD UCSB 2016), who has just started a position as Assistant Professor in the Department of Archaeology at International University of Africa in Khartoum, Sudan!

يتقدم موقع تمبس الأثري بخالص التهنئة لعضو فريقنا الدكتور محمد فاروق علي (دكتوراه جامعه سانتا باربرا الأمريكية ٢٠١٦) الذي بدأ للتو منصب أستاذ مساعد في قسم الآثار بجامعه افريقيا العالميه في الخرطوم بالسودان.

Stuart Tyson Smith Lecture محاضره استيورت سميث تايسون

Stuart Tyson Smith recently provided a great lecture for the Fall 2020 W. E. B. Du Bois Virtual Lecture Series, Hutchins Center for African & African American Research at Harvard University: “Black Pharaohs? Egyptological Bias, Racism, and Egypt and Nubia as African Civilizations.”  Click below to view the recording of the lecture.

قدم استيورت سميث تايسون مؤخراً محاضره رائعه لسلسله المحاضرات الافتراضيه لخريف ٢٠٢٠W.E.B.Du Bois هوتشينز للأبحاث الامريكيه الافريقيه والإفريقية بجامعه هارفارد (الفراعنه السود) التحيز المصري والعنصرية ومصر والنوبه لحضارات افريقيا.
 

Largest Egyptian colony fortification in Nubia اكبر حصون المستعمره المصريه في النوبه

A test trench based on geophysical data revealed the full dimensions of the trench fortification of the Tombos town (ancient Taroy).  The fortifications enclosed a very large area, over 238 meters east-west to the river and 246 meters going north-south. A similar feature at Sesebi was only about 80 meters to a side. The fortifications at Tombos were larger than any other Egyptian colony. Only the later enclosure at Sesebi was nearly as big; most of the other colonies in Sudanese and Egyptian Nubia were much smaller. 

This fortification began to fill with trash at the end of the 18th Dynasty, around 1300 BCE, but parts were reused and/or continued to fill with trash during the Ramesside and even Napatan periods. 

اعتمد اختبار مخطط الحفريه علي المعلومات الجيوفيزيائية التي أظهرت كل ابعاد الخندق في مدينه تمبس القديمه .

يحيط الحصن منطقه كبيره علي امتداد ٢٣٨متر شرق- غرب إلي النهر، و٢٤٦متر علي امتداد شمال-جنوب. تتماثل هذه الظاهرة  مع التي عثر عليها في موقع سيسبي إلا أن الحصن كان  فقط حوالي ٨٠ متر للموقع. كانت الحصون كبيره في تمبس مقارنه بالمستعمرات المصرية الأخري. لاحقا كان الحصن في سيسبي تقريباً  اكبر من معظم المستعمرات الأخري في النوبه السودانية والمصرية.

بدأ يملأ هذا الحصن بالنفايات في نهايه عهد الاسره ١٨ حوالي ١٣٠٠ ق.م، ولكن تم إعادة استخدام الأجزاء خلال فترة رمسييد وحتي الفترة النبتيه

 

2020 Tombos Team فريق تمبس

Big thanks to our great team this year, including several first timers.  We had a lot of fun and laughs along with a productive season.

شكراً جزيلا لفريقنا العظيم لهذا العام وايضا من انضموا للفريق لهذا العام لقد استمتعنا كثيرا بالضحك وكان موسم مثمر.

Entangled practices in tumulus graves الممارسات المتشابكة في المدافن

Excavations in the tumulus cemetery this season have continued to provide evidence for entangled practices using elements of Nubian and Egyptian traditions. All tumuli excavated this season show signs of looting and disturbance but we were able to observe mortuary customs. We have found bed trenches in the bottom of the tomb and the decayed remains of beds. Pieces of decayed wooden coffins and coffin outlines indicating a mummiform shape were also visible along with evidence for wrapping of the body. Sometimes these practices are found in the same tomb with the original burial on a bed and a second placement of an individual in a coffin on top. All individuals were found in a supine position. Pottery also reflects both Nubian and Egyptian traditions and indicates a Third Intermediate/Napatan Period date for the graves excavated this season.

استمرت الحفريات في مقبره المدافن هذا الموسم في تقديم ادله على الممارسات المتشابكة لاستخدام المواد في التقاليد النوبيه والمصريه.
أظهرت جميع المدافن التي تم تنقيبها هذا الموسم الغني والنهب والتشويش والاضطراب  ولكن تمكنا من ملاحظة الجثث وعثرنا علي خنادق سريرية في أسفل المقبره وايضا بقايا السرير المتآكلة (العنقريب) وبقايا قطع التوابيت الخشبية المتعفنة والتوابيت الخشبيه المصممه في هيئة مومياء كانت مرئيه أيضاً  و ادله علي لف الجسم .
وفي بعض الأحيان يتم العثور علي هذه الممارسات في نفس القبر مع المدفن الأصلي علي السرير ووضع شخص تاني في تابوت في الأعلي.تم العثور علي جميع الأفراد في وضع ضعيف مستلقين علي ظهورهم .كما أن الفخار يعكس أيضاً العادات النوبيه والمصرية ويشير الي تاريخ فتره نبته الانتقالية الوسطي  للمدافن التي تم تنقيبها هذا الموسم.
Tumulus chamber with trenches for bed legs for first burial on bed. غرفه دفن بها خنادق لارجل السرير(العنقريب) لأول متوفي علي سرير
Same chamber with remains of coffin for second burial above level of bed (outlined in white). ذات الغرفه بها بقايا تابوت لمتوفي ثاني اعلي مستوي السرير (محدد باللون الأبيض )

A new look at a ceramic coffin fragment نظره جديده علي قطعه نعش خزفي

We found this section of the trough of a ceramic coffin at the bottom of Siamun’s tomb shaft during a previous season. Although it was once elaborately decorated with spells and figures of protective deities, the inscriptions had been badly damaged by the damp conditions in the deeper parts of the tomb and are barely legible.

عثرنا علي هذا الجزء من حوض التابوت الخزفي في أسفل الممر المؤدي إلى مقبرة سيامون خلال الموسم السابق.
علي الرغم من أنه تم تزينه بشكل متقن بالتعاويذ و الآلهة الحاميه لتحميه إلا أن النقوش تضررت بشدة بسبب الظروف الرطبه في الأجزاء الأعمق من القبر وبالكاد يمكن قراءتها.

Team member Nick Brown of UCLA used the D-Stretch program to intensify the contrast between the yellow inscriptions and black background of the coffin. A partial hieroglyphic inscription can be seen to the right of the deity, beginning with “A speech by Anubis…”. To the left of the figure, the name of the tomb owner appears. This is rendered by a glyph showing an ibis on a stand, a logogram for the god Thoth, and below it a glyph with three lines crossed at the top, a phonogram for ms, spelling “Thutmose,” (literally, “Thoth is Born”), a popular New Kingdom name and the personal name of four 18th Dynasty Pharaohs.

استخدم أحد أعضاء فريق البعثه Nick Brown من UCLA برنامج التمدد لتكثيف التباين بين النقوش الصفراء والخلفيه السوداء التابوت .
  يمكننا  رؤيه جزء من  نقش كتابي بالهيروغلوفيه حيث يظهر علي اليمين الإله بدءا من خطاب انوبيس وعلي يسار الشكل تظهر الاشكال الآدمية ويظهر اسم صاحب المقبره. 
يتم تقديم هذا من خلال صورة رمزية يظهر حرف رسومي يظهر طائر ابو منجل  علي حامل لوجوجر للإله تحوت واسفله حرف رسومي مع وجود ثلاثه خطوط متقاطعه في الاعلي تسجيل صوتي لتهجئه السيدة تحتمس حرفيا اسم تحوت اسم المملكه الحديثه والاسم الشخصي لاربعه فراعنه من الاسره ١٨.

Unique Pyramid Shaft هيكل هرمي فريد

This season, we continued to excavate a previously found pyramid structure.  The monument was built on top of a sandy layer that contains debris from the collapse of the 18th Dynasty pyramid of Siamun. The shaft, located in the chapel, is unique in its stone lining. All of our other pyramid shafts were lined in mudbrick or cut directly into bedrock. As far as we are aware, this is the only structure of this kind in Nubia or Egypt. This building’s construction over earlier debris points to a date at the end of the New Kingdom or the early Third Intermediate/Napatan Period, suggesting both a long continuity and innovation in pyramid building at Tombos.  We plan to continue excavation next season.

في هذا الموسم واصلنا حفر الهيكل الهرمي الذي تم العثور عليه سابقاً.
تم بناء هذا النصب علي قمه طبقه رمليه تحتوي علي حطام من إنهيار هرم سيامون من الاسره ١٨.
هذا العمود فريد من نوعه ،جميع الأعمدة الهرمية الأخري وجدت مبطنه بالطوب اللبن او تم قطعها مباشره في الصخور ، كما علمنا أن هذا الهيكل الذي عثرنا عليه هو الوحيد من هذا النوع في النوبه أو مصر.
ويشير حطام هذا البناء المتراكم فوق الحطام السابق الي تاريخ في نهايه المملكه الحديثة أو أوائل فتره الانتقالية الوسطي أو فتره نبته  .مما يشير إلى كل من استمراريه الألوان والابتكار في بناء الهرم في تمبس.
ونخطط لمواصلة التنقيب في الموسم المقبل.

Guest Excavator: Elliot Buzon Cooper ضيف الحفريه

Elliot (and his dad Kory Cooper) visited Tombos (and mom, Co-Director Michele Buzon) for the first time (Kory’s second visit) and joined the excavation team for a week at the site.  Elliot provides a glimpse of his experiences:

The landscape of Sudan is very bumpy.  The Sudanese people were very nice. The field house was nice and big.  There was this really good bread [note: we’ve had trouble buying from bakeries this year so have paid a local woman to bake bread for us and it is amazing].  The best part about excavating was digging.  I found a piece of a pot. My favorite site was Jebel Barkal.  It has pyramids and a big mountain. I want to visit Sudan again.  It was warm and very nice.

الزياره الأولي بالنسبه ل اليوت والتانيه لوالده.
لقد انضم الي فريق الحفريه لاسبوع واحد وهنا يقدم لمحه عن تجربته:
المناظر الطبيعية في السودان وعره للغاية، والشعب السوداني لطيف جدآ.
منزل فريق البعثه كان جميل وكبير.وكان الخبز جيداً (لم تواجهنا اي مشكله في شراء الخبز هذا العام فقد دفعنا لأمرأة محليه لخبز الخبز لنا لقد كان رائعا حقا).
كان أفضل جزء في التنقيب الحفر لقد عثرت علي قطعه من جرة وموقعي المفضل هو جبل البركل وبه اهرامات وجبل كبير.
اريد ان ازور السودان مرة ثانية لقد كان دافئ ولطيف للغاية
Elliot Buzon Cooper (age 7) اليوت بوزون كوبر

Geophysical Survey المسح الجيوفيزيائي

We are collaborating with colleagues from the University of Dongola at Wadi Halfa, Department of Geophysics. The team (pictured) is led by Associate Professor Mohamed  Abd alwahab Mohammed Ali with Ammar Adam Ali Ibrahim, Muhannad Hassan Orkeldin and Mosaab Hussein Altom.

نحن نتعاون مع كليات من جامعه دنقلا قسم الجيوفيزياء في وادي حلفا ، يقود الفريق استاذ مشارك محمد عبد الوهاب محمد ومعه عمار آدم علي ابراهيم ومهند حسين ومصعب حسين التوم .

Using magnetometry and resistivity, we have identified anomalies that could represent buried domestic and/or public structures and the southern boundary of the Tombos town fortification. We plan to conduct test excavations to ground truth the geophysical data. We hope that these data will open a new avenue for our research, allowing us to investigate daily life in the town of ancient Tombos.

باستخدام قياس المغناطيس و المقاومه حددنا حالات يمكن أن تمثل الهياكل المحليه والعامه المدفونه والحدود الجنوبيه لحصن مدينه تمبس.نحن نخطط لإجراء حفريات تجريبية للكشف عن البيانات الجيوفيزيائية علي أرض الواقع ونأمل أن تفتح هذه البيانات مكانا جديداً لابحاثنا مما يسمح لنا في التحقيق للحياه اليوميه لمدينه تمبس القديمه.

Conversations with local people in Tombos- by Tomomi Fushiya محادثه مع السكان المحليين في تمبس بواسطه Tomomi Fushiya

I joined the Tombos archaeological team from this season to enhance community engagement efforts in the village that surrounds archaeological remains of Tombos and where the team have stayed over the last two decades. The archaeological team previously created educational materials for students and teachers at a local primary school in 2017 , an information pamphlet for them and excavation workers in 2016, and organised public talks at the nadi – soccer club. To continue and further develop the previous work, I’ve started asking schoolteachers and local people if they have any questions to archaeologists or whether they are interested in any programmes about archaeology. We invited a group of 5th grade students and a history teacher to visit the excavation in the cemetery (image below). I also investigate stories and ritual practices that relate to archaeological records in Tombos – the rock inscriptions, statue and ancient cemetery, and whether aspects of the local history and heritage are considered associated to these records. As I am a new face for the residents of the village, I started from having conversations with some of them to get to know each other and talk around the topics of my interests over tea and breakfast.

انضممت الي فريق تمبس الاثري في هذا الموسم لتعزيز جهود المشاركه المجتمعيه في القريه التي تحيط بالآثار في تمبس وحيث بقي  الفريق علي مدي العقدين الماضيين وانشا فريق الآثار سابقآ مواد تعليميه للطلاب والمعلمين في المدرسه المحليه الابتدائيه في تمبس في عام ٢٠١٧، وايضا كتيب ثقافي لهم نظم  الفريق محاضرات تثقيفيه لعمال التنقيب في عام ٢٠١٦ في نادي القريه.
لمواصلة العمل السابق وتطويره بدأت اسال معلمين المدارس والسكان المحليين اذا ما كان لديهم أي أسئلة  لعلماء الآثار أو الطقوس او كانوا مهتمين بأي برامج حول علم الآثار.
وقمنا بدعوة مجموعه من طلاب الصف الخامس ومعلم التاريخ لزيارة الحفريه في المقبره .(الصوره أدناه) ، اقوم ايضا بالتحقيق في القصص وسجلات للممارسات الطقسيه التي تتعلق بالسجل الاثري في تمبس  كالتمثال والنقوش الصخريه والمقابر القديمه وما إذا كانت هناك جوانب التاريخ والتراث المحلي مرتبطه بهذه السجلات ، بصفتي  وجه جديد لسكان القريه بدأت الحديث مع بعضهم للتعرف علي بعضنا البعض والتحدث حول مواضيع اهتمامي كان هناك الكثير من الشاي والفطور لكل زياره.
Local students came to visit the excavation. .جاء الطلاب المحليون لزياره الحفريات
« Older posts