TOMBOS ARCHAEOLOGICAL SITE

موقع تمبس الاثري

Page 2 of 4

From the Young to the Old

من الصِغر الي الكِبر

This season, small pit burials surrounding larger structures have yielded several infant and child burials.  Often a young person is buried alone in a pit.  In one unusual pit, we found child buried along with an elderly man. This man was buried in a wood coffin (only termite eaten frass remained) with several pottery vessels.   Preliminary analysis suggests that he was on the upper end of the age spectrum (60+), very robust with large muscle attachments, tall in comparison to the rest of the sample and had healed fractures, including his left forearm, hand, and several ribs, as well as several fused vertebrae.  The child, approximately 12 years old, was found buried face down underneath the coffin of the elderly man; the position of the body suggests it was likely wrapped in fabric, though none was preserved.  Based on previous finds at Tombos and other sites, it is possible that this child was not intentionally placed face down but that the people preparing the wrappings lost track of which side was up (see Stuart Tyson Smith’s 2003 Wretched Kush book for more info).

أسفر هذا الموسم عن عدة حفر حول المباني الكبيرة كانت عبارة عن مقابر خصصت  للأطفال و الرُضّع. عادة ما يدفن الذين في مقتبل العمر في مقابر حُفر منفردة. و لكن عثرنا و لأول مرة علي طفل مدفون مع رجل طاعن في السن. دفن الرجل في تابوت من الخشب ( بقي منه بدرة فضلات دابة الارض) مع بعض آنية الفخار و أشار التحليل الاولي الي أن الرجل كان في العقد الآخير من العمر +60)

Visit to Tombos Elementary School

زيارة مدرسة تمبس الإبتدائية

Stuart and Michele gave a talk at the local Tombos elementary school about archaeology, our team of researchers this year, and a few of our findings. We also presented the school principal with three educational posters to assist them in teaching about archaeology, Nubian history, and our work at Tombos.  We had a great discussion and enjoyed our visit.

قدّم كل من أستيوارد و ميشيل محاضرة بمدرسة تمبس الابتدائية عن الاثار بالاضافة الي نبذة عن الفريق العامل و بعض الموجودات الاثرية. كما قمنا بتقديم ثلاثة ملصقات تعليمية لمدير المدرسة لمساعدتهم في التدريس عن الاثار و التاريخ النوبي و أعمالنا الاثرية في تمبس. استمتعنا بالزيارة التي أحتوت علي نقاش ممتاز و هادف

Lady with a Mirror

إمرأة مع مرآة

Katie Whitmore found a mirror in situ on a burial in the western chamber of a pyramid complex. A group of three burials survived intact. Each had a pair of carnelian earrings and a scarab, and this one had a copper alloy mirror and ebony khol applicator placed upon her abdomen. Mirrors were commonly included amongst the toiletries that accompanied the Egyptian dead into the Netherworld. Although both men and women wore makeup and had toiletry kits, mirrors are strongly associated with burials of women, as is the case with our example, suggesting a gendered pattern. In addition to their prosaic role, the shiny disk of a mirror symbolized the disk of the sun-god Re, and thus might have had connotations of fertility and rebirth in a funerary context. Although we are not sure if our example was decorated, mirrors often have imagery associated with the fertility goddess Hathor on the handle, reinforcing their association with the feminine and with rebirth.

وجدت كاتي وايتمور Katie Whitmore مرآة في موضعها الأصلي و مجموعة من ثلاثة افراد في الغرفة الغربية في أحد مباني الأهرامات. كل فرد كان لدية زوج من حلق أُذن مصنوع من حجر العقيق و جعران. أما هذه المرأة فقد كان بحوزتها مرآة من سبيكة النحاس و مرود كحل “قضيب” من خشب الأبنوس وضع علي بطنها. و عرفت المرآة بانها شائعة وسط مستلزمات المرحاض لدي موتي المصريين و تلازمهم الي العالم الآخر. علي الرغم من أن الرجال و النساء كانوا يتزينون الا أن المرآة مرتبطة بصورة اكبر بمقابر النساء و هي مثال يشير الي نمط الجنس. بالاضافة الي دور المرآة البسيط الا ان قرصها اللامع يرمز الي قرص الشمس- الإله رع  و هو دلالة علي الخصوبة و إعادة البعث عند طقوس الدفن. علي الرغم من عدم تأكدنا من زخرفة المرآة التي بحوزتنا إلا أن هذه القطعة عادة ما توجد مزخرفة بتصاوير للإلهه حتحور علي المقبض التي تؤكد علاقتها بالانوثة و إعادة البعث

Tombos Canopic Jars

الجرار الكانوبية بتمبس

We were lucky to find a set of four inscribed ceramic canopic jars at the back of an 18th Dynasty tomb chamber, along with other pottery vessels. Ancient tomb robbers had apparently broken each in their search for valuables, but canopic jars were used to hold the separately embalmed internal organs of the deceased who had undergone the most elaborate form of mummification. The inscription on each vessel invokes the protection and blessing of one of the four Sons of Horus, Imsety for the liver, Hapy for the lungs, Duamutef for the Stomach and Kebehsenuef for the intestines. Although the practice of evisceration is often thought of as a standard part of mummification, the practice was rare in the New Kingdom, and highly correlated with the elite, although by no means ubiquitous even among them. Ceramic canopic jars were a cheaper alternative to the use of alabaster, although the appearance of canopic jars at all indicates the high status of the primary tomb owner in Tombos’ society. We also found stoppers for all of the jars decorated with human faces, as was the case for canopic jars in the New Kingdom. Later on, the stoppers assumed human and animal forms connected with the four deities—human for Imsety, baboon for Hapy, jackal for Duamutef and falcon for Kebehsenuef.

لقد حالفنا الحظ عندما عثرنا علي أربعة من الجرار الكانوبية المصنوعة من الفخار عند نهاية غرفة الدفن لمقبرة أرّخت للأسرة 18 المصرية مع بعض الآنية الفخارية. و من الواضح أن لصوص المقابر قديماً حطموها جميعاً بحثاً عن أشياء قيّمة، و لكن جرار الكانوبي أًستخدمت لحفظ الاعضاء الداخلية المحنطة للمتوفين الذين مروا عبر عملية تحنيط غاية في الدقة و الإتقان. النقوش علي كل اناء عبارة عن توسل لأحد أبناء حورس الأربعة من أجل الحماية و البركات فنجد أن ألاله إمستي للكبد و حابي للرئتين و دواموتيف للبطن بينما كبهنسونويف للأمعاء. علي الرغم من الإعتقاد السائد آنذاك أن ممارسة عادة نزع الأحشاء هي جزء من مقاييس و كمال عملية التحنيط و كانت نادرةً و مرتبطة بالطبقة العليا في المجتمع خلال المملكة المصرية الحديثة ألا انها لم تكن واسعة الإنتشار حتي بينهم. علي الرغم من أن آنية الكانوبي الفخارية عبارة عن بديل رخيص للمرمر المستخدم في تصنيعها إلا أن ظهورها يشير الي المكانة العالية لأصحاب المقابر الرئيسية في مجتمع تمبس. وجدنا سدادة لكل الجرار مزخرفة بأوجه بشرية كما هو الحال لكل الجرار الكانوبية خلال المملكة المصرية الحديثة. و لاحقاً اعتقد الباحثين أن هذه السدادات عبارة عن أشكال بشرية و حيوانية متصلة بالآلهة الأربعة – فالانسان يمثل الأله أيمستي و قرد البابون الإله حابي و أبن آوي الأله دواميوتيف و النسر يمثل الاله لكابنهوسن

Nubian Woman and Dog

إمراةٌ نوبية و كلب

Our second week of excavations has resulted in an exciting burial. Found within a mudbrick lined burial shaft likely dating to the Third Intermediate Period is a woman buried in the Nubian flexed position on top of a large woven basket with a dog at her feet. This is our first animal burial directly associated with a person at Tombos (a horse burial was found in 2011).

أسفر الأُسبوع الثاني من أعمال التنقيب عن مقبرة مثيرة للأهتمام. فقد عثر علي مقبرة جدرانها مبنية من الطوب اللّبن يرجح تأريخها الي الفترة الإنتقالية الوسطي حيث دفنت فيها أمراة نوبية وضعت في شكل قرفصائي داخل سلة كبيرة مصنوعة من السعف مع كلب جوار قدميها. و يعتبر هذا الحيوان الأول الذي وجد موضوعاً مع متوفي في تمبس (وجدت مقبرة حصان عام 2011)

National Geographic Explorer’s Journal Feature

أبرز ما في مجلة رواد الجغرافية الأقليمية

Click on the photo below to check out our article about the upcoming excavation season in National Geographic’s Explorers Journal!

أضغط علي الصورة في الاسفل من أجل المقال المنشور بمجلة رواد الجغرافية الأقليمية “ناشونال جيوغرافيك إكسبلورز” عن الموسم المقبل للحفريات بتمبس

Gearing up for the 2017 Tombos season!

الإستعداد للموسم 2017 بتمبس

Purdue Undergraduate Claire Sigworth with Dr. Michele Buzon presenting their work on Tombos community outreach

Claire Sigworth with Dr. Michele Buzon presenting their work on Tombos community outreach كلير سيقورث و د. ميشيل يقدمتا عملهما عن توعية مجتمع تمبس

Dr. Mohamed Faroug Ali

Dr. Mohamed Faroug Ali د. محمد فاروق علي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

We are excitedly preparing for our next field season, which will start in about a month.  We’ll be focusing on the New Kingdom Period cemetery and settlement at Tombos as well as the Kerma period cemetery at Abu Fatima.  We are also continuing our local engagement with additional community and school talks and the production of educational materials for the elementary school.  Many thanks to Purdue Undergraduate Claire Sigworth for her amazing graphic design work on the websites and materials and Dr. Mohamed Faroug Ali (UCSB PhD awarded this year!) for his coordination with the community, Arabic translations, and guidance on materials.

نعمل بحماس في التجهيزات لموسم العمل الميداني و الذي سوف يبدأ خلال شهر تقريباً. سوف نركز هذه المرة علي العمل في جبانة و موقع إستيطان فترة المملكة الحديثة بتمبس بالاضافة الي جبانة فترة كرمة بأبوفاطمة. و يستمر تداخلنا مع مجتمع تمبس المحلي من خلال تقديم محاضرات عامة و منتجات تعليمية للمدرسة الأبتدائية. الشكر موصول لطالبة البكاليريوس كلير سيقورث التي قامت بالتصاميم الرائعة بموقع تمبس الالكتروني و د. محمد فاروق علي (منح درجة الدكتوراة هذا العام من جامعة كاليفورنيا سانتا باربارا) لتنسسيقة مع مجتمع تمبس، الترجمة للغة العربية و التوجية بالمواد الضرورية

Ongoing Skeletal Analyses

الدراسات المستمرة لتحليل العظام

Skeletal analyses from the Tombos project were recently presented at conferences.  We welcome feedback on the ongoing research.

Sarah Schrader (2016).  Socializing Violence: Interpersonal Violence Recidivism at Abu Fatima (Sudan). Invited Poster Symposium – Injury Recidivism and Violence: Perspectives from Bioarchaeology and Forensic Anthropology.  85th Annual Meeting of the American Association of Physical Anthropologists, Atlanta.

Abagail Breidenstein, Michele Buzon & Maureen Devlin (2016).  Detection of Tetracycline in New Kingdom Nubian Remains from Tombos. 43rd Annual North American Meeting of the Paleopathology Association, Atlanta.

قدمت حديثاً دراسات تحليلية للعظام المتحصل عليها من مشروع تمبس في مؤتمرات و نرحب هنا بكل الملاحظات و التعليقات علي دراساتنا المستمرة

سارة شرادة (2016). العنف كتفاعل أجتماعي: معدل تكرار ألأصابات نتيجة العنف لدي الفرد بأبو فاطمة (السودان). ملصقات الندوة – معدل تكرار الاصابات و العنف: وجهات نظر من خلال علم الآثار البايولوجي و علم أنثربولوجيا الطب الشرعي. الملتقي السنوي الـ 43 بامريكا الشمالية لعلماء دراسة العظام الأنثربولوجية. أطلانتا

أباقيل بردنستين، ميشيل بوذون و موارين دفلين (2016). أكتشاف مضاض حيوي تتراسايكلين في مخلفات نوبية بتمبس تعود لفترة المملكة  الحديثة. الملتقي السنوي الـ 43 بامريكا الشمالية لعلماء دراسة العظام الأنثربولوجية. أطلانتا

For higher resolution pdfs, click here:

أضغظ هنـا لنصوص عالية الجودة

Detection of Tetracycline

Socializing Violence

End of the 2016 Season

نهاية الموسم 2016

Tombos team sm

Thanks to everyone who helped make this a great season.  Stay tuned for updates as we continue analysis of the excavated materials.

الشكر موصول لكل من ساهم في نجاح هذا الموسم. تابع معنا لمعرفة الجديد عن التحليل المتواصل للمواد المتحصل عليها من التنقيب في تمبس

Mysterious Subterranean Structure

المبني الغاض في باطن الارض

structure small

UCSB PhD Student Mohamed Faroug Ali has been excavating under the modern village, the site of the ancient town. He has traced a strange underground structure, following a trench cut in the alluvium approximately two meters deep, lined with mud brick walls and with a mud plaster floor. This was no simple storeroom, but a massive construction running east-west for around 100 meters. This year with the assistance of Musaab Awad Allah (Shendi Antiquities Office and University of Shendi), Mohamed found a corner, where the trench and walls make a right angle turn to the south. Large deposits of ceramics suggest a date running from the mid to late 18th Dynasty, with a final use or re-use perhaps around the time of the Amarna Period (c. 1450-1300 BC). Was this mysterious subterranean structure connected with some kind of large enclosure? If so, what was it?

يعمل د. محمد فاروق علي في التنقيب عن موقع آثار المدينة القديمة تحت قرية تمبس الحالية. عثر من خلال حفرياتة علي مبني غريب في باطن الارض عبارة عن خندق حفر في التربة الرسوبية بعمق حوالي 2 متر و مرصوف بجدارين من الطوب اللبن علي جانبية مع ملاط من الطين. المبني ليس غرفة و إنما جزء من مبني ضخم ممتد حوالي 100متر من الشرق الي الغرب. في هذا الموسم تمكن محمد فاروق بمساعدة مصعب عوض الله (مكتب اثار شندي- جامعة شندي) من العثور علي ناصية يلتف فيها الخندق و الجدران جنوباً. الكمية الكبيرة من طبقة الفخار التي عثر عليها تشير الي الفترة ما بين منتصف و نهاية الأسرة الثامنة عشر، أما آخر استخدامات او إعادة استخدامة مرة أخري ربما يعود لفترة تل العمارنة (1450-1300 ق.م). هل كان لهذا المبني الغامض علاقة بسور ضخم؟. ولو كان كذلك فما نوعه؟

« Older posts Newer posts »